شبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب مـــــــــــصـــــــــــــــر

شبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب مـــــــــــصـــــــــــــــر


 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرف (أ).

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
Admin
Admin


ذكر عدد الرسائل : 184
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 25/02/2009

مُساهمةموضوع: حرف (أ).   الإثنين أغسطس 24, 2009 7:24 am

الأندلس..

واحدة من أعظم الحضارات الإنسانية التي ظهرت على وجه الأرض، وكانت بمثابة الجناح الغربي الأوروبي للحضارة الإسلامية التي سادت الأرض على مدى أكثر من عشرة قرونٍ، ناشرةً نور العلم والإيمان في ربوع الأرض.

والتسمية كانت تُطلَق على شبهِ الجزيرة الأيبيرية في الفترة ما بين أعوام 711م و1492م، وهي الفترة التي حكمها فيها المسلمون، وتختلف الأندلس عن منطقة أندلسيا الحالية التي تضم ثمانية أقاليم في جنوب إسبانيا.

تأسست الأندلس في البداية؛ كإمارة في ظل الخلافة الأموية في عهد الخليفة الوليد بن عبد الملك (711م- 750م), حكمها ملوك الطوائف، وقسَّموها إلى مدنٍ ودويلاتٍ صغيرةٍ، ثم وحَّدها المرابطون والموحِّدون، قبل أنْ تنقسم إلى ملوك طوائف مرةً أخرى، وزالت بصورة نهائية بدخول فرناندو الثاني ملك الإسبان مملكة غرناطة في 2 يناير 1492م.

نظرة تاريخية

غزا المسلمون الأندلس بقيادة القائد طارق بن زياد عام سنة 92هـ/ 711م، وجعلوها جزءًا من الدولة الإسلامية، ويُعدُّ عبد الرحمن الداخل (صقر قريش) مؤسس الدولة الأندلسية الأولى في العام 750م، وكانت مستقلةً فعليًّا عن الدولة العباسية، واعتُبرت الأندلس امتدادًا لدولة بني أمية التي قضى عليها العباسيون في المشرق العربي عام 132هـ/ 749م.

وفي العام 756م بنى عبد الرحمن الداخل مدينة قرطبة، والتي أصبحت عاصمةَ الأندلس، واعتُبِرَت المدينة المنافسة لبغداد عاصمة العباسيين.

وأصبحت "قرطبة" أيام خلافة عبد الرحمن الداخل بمثابة العاصمة، وكانت تفِد إليها الوفود والرسل من جميع الدول، فقد وصل إليها سنة 336هـ/ 976م وفدٌ من بيزنطة الشرقية من القسطنطينية، أو إسطنبول حاليًّا، وتمَّ تطوير العلاقات بين دولة الرومان الشرقية والأندلس.

وأصبحت "قرطبة" من كبرى مدن العالم آنذاك سكانًا؛ إذ بلغ عدد سكانها نصف مليون، ولم يكن مدينة أكبر منها إلا بغداد، وبلغ عدد منازلها ثلاثة عشر ألفًا، بالإضافة إلى القصور، كان فيها ثلاثة آلاف مسجد.

وقسمت "قرطبة" إلى ثمانٍ وعشرين ضاحية، وقسم رجال الشرطة إلى شرطة بالليل وشرطة بالنهار، وجُعِلَ قسم منهم لمراقبة التجَّار، ونظِّمت عملية جباية المال وجمع موارد بيت المال، حتى بلغ دخل هذا البيت 6.3 ملايين دينار ذهبيّ.


قرطبة.. أعظم مدن العالم في وقت ازدهارها

وكان ثلث هذا المبلغ يُرصد لتغطية نفقات الدولة الجارية، ويُدَّخَر الثلث الثاني، ويُنفَق المتبقي على مشروعات العمران؛ لذلك أُطلق على "قرطبة" لقب "جوهرة العالم" في ذلك الزمان، وحقَّ لها هذا اللقب؛ حيث كانت تملك من النظم الإدارية المتطورة ما يماثل أعظم المدن اليوم؛ حيث كانت تملك نظم البريد والمالية.. من ضرائب ومكوس وخراج وجزية، وكذلك نظم القضاء، ووضعت شروطًا لتولِّي القضاء، في الناحية الفقهية، وفي العدالة والاستقامة، ولم يُشترط عربية الجنس في القضاء.

وأُنْشِئَ قضاءٌ جديدٌ سُمِّي بـ"قضاء المظالم"، والذي يُقابل محاكم الاستئناف في يومنا هذا، ووُجِدت جماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكذلك تمَّ تأسيس نظام الحسبة، وكان هذا النظام معمولاً به في مختلف أنحاء مدن الأندلس، وكان يُشرف على الأسواق التجارية ومشكلاتها وقوانين القضاة.

إلا أنَّ الأندلس تجزَّأت إلى عدة دول صغيرة ومتنازعة بعد سقوط قرطبة في العام 399هـ/ 1008م، سمِّيت بـ"دويلات ملوك الطوائف"، وأبرز هذه الدويلات وأكبرها كانت دويلة "بنو عباد" في أشبيلية، ودويلة "بنو هود" في سرقسطة، ودويلة "بنو الأفطس" في بطليوس، ودويلة "بنو ذي النون" في طليطلة.

وقد توسعت الممالك الإسبانية الكاثوليكية على حساب هذه الدويلات الإسبانية المسلمة، مستغلةً تنازعها، وفي النهاية سقطت طليطلة في أيدي جيوش ألفونسو السادس ملك قشتالة والملكة إيزابيلا الأولى ملكة ليون؛ مما اضطر ملوك الطوائف إلى الاستنجاد بالمرابطين الذين كانوا قد أقاموا دولةً قويةً في شمال إفريقية، وعبَروا إلى الأندلس لنجدة إخوانهم في الدين الأندلسيين، وهزموا الإسبانيين الكاثوليك في معركة "الزلاقة".


انتصار المسلمين في معركة "الزلاقة" آخر سقوط الأندلس لما يقرب من قرنين ونصف بعد المعركة.

محاكم التفتيش

دام الوجود الإسلامي في إسبانيا قرابة 800 سنة كدولة مسلمة قوية، وكانت تُعرف بـ(الأندلس) حينها، وهو الاسم الذي أطلقه العرب على إسبانيا.

وقام الإسبان بشنِّ حروبٍ عدة ضد هذه الدولة، وفي نهاية القرن الخامس عشر عند سقوط "غرناطة" آخر ممالك المسلمين فيها؛ عادت إسبانيا إلى حكمها، وأنشأت الكنيسة الكاثوليكية الإسبانية ما يعرف بمحاكم التفتيش، وخُيِّرَ المسلمون واليهود حينها ما بين اعتناق النصرانية على المذهب الكاثوليكي، أو الخروج من الأندلس، أو القتل.

الحضارة الإسلامية في الأندلس

كان للأندلس دور كبير في التأثير على أوروبا والممالك المجاورة لها، وعند قيام الدولة الأموية في الأندلس، توافد عليها العديد من أبناء أوروبا لطلب العلم.


مئذنة الأندلس


وانتشرت المكتبات والكتب في جميع أنحاء البلاد وكثر التأليف والمؤلفون، وشجع الحكام العلم، واهتموا به، وكانوا يرسلون المبعوثين إلى دمشق والقاهرة وحلب وبغداد والمدن الأخرى التي تهتم بالكتب، وذلك لشراء الكتب بأثمان عالية؛ حتى استطاع أحد حكام الأندلس أن يجمع نحو 400 ألف مجلد لمكتبته.

وقد انتشرت الحلقات التعليمية في أغلب جوامع الأندلس، وبشكل خاص في المدن الرئيسية كقرطبة وطليطلة وإشبيلية، ووجد في كل جامع مكتبة غنية بمختلف فروع المعرفة الإنسانية, فقد جذبت الحلقات التي تعقد في جامع طليطلة الطلاب المسلمين والمسيحيين على السواء؛ حتى لقد كان يقصدها من جميع أنحاء أوروبا بما فيها إنجلترا وأسكتلندا، وقد احتفظت طليطلة بمكانتها هذه بعد سقوطها سنة 1085م؛ حيث وجدت مكتبة حافلة بالكتب في أحد مساجدها.

وتعلم الكثير من رجال الدين المسيحيين في الأندلس اللغة العربية وألفوا بها، فقد نقل يوحنا رئيس أساقفة أشبيليه التوراة من اللاتينية إلى العربية، وذلك سنة 764م.

ويمكن القول: إن تأثير المسلمين في بعض العلوم كعلم الطب مثلاً دام إلى الزمن الحاضر، فقد شرحت كتب ابن سينا في مونبيليه بفرنسا في أواخر القرن الماضي.

وفي العهد الإسلامي في الأندلس، صارت قرطبة مركزًا للعلوم والآداب، وانتشرت الثقافة، وكثر الإنتاج العلمي وشاعت المعرفة، وبلغ عدد المكتبات 70 مكتبة، ووُضِعَت لها فهارس دقيقة، وتصانيف عديدة، كما ظهر النساخون الذين كانوا يقومون بدور المطابع في عصرنا، وظهر المجلَدون لتجليد الكتب والعناية بها وحفظها.

وعمل عبد الرحمن الناصر أحد حكام الأندلس على نشر المعرفة في ربوع البلاد، فابتنى في قرطبة وحدها سبعًا وعشرين مدرسة، وأدخل فيها الفقراء من الطلاب مجانًا؛ حتى أصبحت قرطبة في عهده منارةً تجتذب إليها الأدباء والعلماء والفنانين.

وحتى في المجال الاجتماعي كانت الأندلس منارةً حضاريةً إنسانيةً؛ حيث تفنَّن الناس في أنواع الفنون وآداب المجالس والعلاقات الاجتماعية، إلا أنَّ البعض مال إلى الترف في هذه الأمور، فكان أنْ تصدَّى علماء الدين لمحاربة الترف والإسراف، ومن بينهم المنذر بن سعيد البلوطي.

وفي الجانب الاقتصادي نمت الزراعة نموًا مزدهرًا، فتنوعت أشجار الفواكة والمزروعات من قصب السكر والأرز والزيتون والكتان، وظهرت مزارع خاصة لتربية دودة القز، كما نظمت عملية الري وأساليب جر المياه، وأُنِشِئَ تقويمًا للزراعة لكل موسم، ومنها انتقل إلى أوروبا.

وفي الصناعة تمَّ حفر المناجم، وتطورت أنواعها؛ كمناجم الذهب والرخام والفضة والرصاص والنحاس، وتطورت صناعة الجلود، وأنشئت مراكز خاصة لصناعة السفن وآلاتها، وصناعة الزيتون والأدوية، وظهرت الأسواق الخاصة للبضائع، فهناك سوق للنحاسين، وسوق للزهور والشحوم، وسوق للزيتون.

كان من أشهر مدن الأندلس: توليدو، وإقليم أراجون، ومدينة قرطبة، ومدينة غرناطة، ومدينة إشبيلية، ومدينة سرقسطة، ومدينة الزهراء، ومدينة طليطلة، ومدينة لشبونة، ومدينة مرسيه، ومدينة ماردة، ومدينة تلمار.




منقول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababmassr.ahlamontada.net
حمساوية
مشرفة
مشرفة


انثى عدد الرسائل : 194
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 07/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: حرف (أ).   الثلاثاء أغسطس 25, 2009 7:42 am

جزاكم الله خيرا
يأرض أندلس الحبيبة سلمى
أنى بكيت على فراقك فاعلمى
لم تنسنى الايام صوتك عندما
ناديتنى فقعدت لم اتكلم
ليست أندلس واحدة
فكم ضيعنا أندلس
ولن تعود الا بالعودة الى الله

_________________
ومن يتهيب صعود الجبال
يعش ابد الدهر بين الحفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مدير المنتدى
Admin
Admin


ذكر عدد الرسائل : 184
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 25/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: حرف (أ).   الثلاثاء أغسطس 25, 2009 9:13 pm

وجزاكم أختي "حمساوية" على هذا التعليق الجميل.
تقديري واحترامي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababmassr.ahlamontada.net
 
حرف (أ).
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب مـــــــــــصـــــــــــــــر :: رمضان بالخير أقبل :: حرف اليوم-
انتقل الى: