شبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب مـــــــــــصـــــــــــــــر

شبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب مـــــــــــصـــــــــــــــر


 
البوابةالرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حرف (ت).

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مدير المنتدى
Admin
Admin
avatar

ذكر عدد الرسائل : 184
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 25/02/2009

مُساهمةموضوع: حرف (ت).   الإثنين أغسطس 24, 2009 7:34 am

توران شاه

توران شاه آخر ملوك وسلاطين الدولة الأيوبية، وبموته انتهت الدولة الأيوبية وخرجت دولة المماليك إلى الوجود لتحلَّ محلَّها.

وهو ابن الملك الصالح نجم الدين أيوب سلطان مصر، وتولَّى حكم مصر بعد وفاة أبيه، ولم يمكث في الحكم سوى شهرَيْن تقريبًا.

وتبدأ قصته القصيرة مع الحكم بنجاح لويس التاسع ملك فرنسا وقائد الحملة الصليبية السابعة في الاستيلاء على دمياط في يونيو من العام 1249م، واتخاذها قاعدةً له لينطلق منها صوب القاهرة، ونتيجة لذلك قرَّر الملك الصالح نجم الدين أيوب سلطان مصر حينها نقل معسكر الجيش المصري إلى مدينة المنصورة، ورابطت السفن الحربية المصرية في مياه النيل بالمنصورة.

لم يهنأ الصليبيون باحتلالهم لدمياط، فسرعان ما توالت عليهم العمليات الفدائية من المصريِّين وإخوانهم الذين قدِموا من بقاع العالم الإسلامي ليجاهدوا معهم ضد الاحتلال الصليبي لأراضي المسلمين، كما تمكَّنت البحرية المصرية من محاصرة قوات الحملة الصليبية وقطع طرق الإمدادات عنها في فرع دمياط.

وفي نوفمبر من العام 1249م قرَّر لويس التاسع التحرك من دمياط صوب القاهرة لمحاولة احتلالها، وذلك بعد قدوم أخيه الكونت دي بواتيه من فرنسا لدعم الحملة الصليبية السابعة.

وأثناء استعداد الجيش المصري للتصدِّي للحملة الصليبية الزاحفة باتجاه القاهرة؛ تُوفي سلطان مصر الصالح نجم الدين أيوب في ليلة النصف من شعبان من العام 647 من الهجرة، والموافق مطلع العام 1250م.


لوحة عن معركة فارسكور بين المصريين والصليبيين

وقرَّرت شجرة الدرّ زوجة الصالح أيوب أن تُخفي خبر وفاة السلطان حتى يأتي ولي عهده توران شاه من حصن كيفا، الذي يُقيم فيه بأطراف العراق ليتولَّى حكم مصر، وحتى لا تتأثر معنويات الجيش المصري بعد سماع خبر وفاة سلطانهم.

وحاولت شجرة الدر إدارة شئون البلاد والجيش من دون أن يعلم أحد بأن السلطان قد مات، وفي الوقت نفسه أرسلت برسالة عاجلة إلى توران شاه تدعوه إلى القدوم إلى مصر بأقصى سرعة لتولِّي عرش مصر وقيادة الجيش لمواجهة زحف الصليبيين باتجاه القاهرة.

في هذه الأثناء تسرَّب خبر وفاة سلطان مصر إلى الصليبيين، فقرَّروا الهجوم على مدينة المنصورة، وتمكَّنوا من دخولها، وكانت المدينة على وشك السقوط، لولا براعة جماعة من المماليك البحرية بقيادة بيبرس البندقداري، الذي نظَّم صفوف المماليك وهجم على الصليبيين، فتحوَّل نصر الصليبيين إلى هزيمةٍ منكرةٍ.

تمكَّن توران شاه من الوصول إلى مصر، ومعه خمسون رجلاً من خاصته، في فبراير من العام 1250م، وعند وصوله إلى مدينة الصالحية؛ أُعْلِنَ رسميًّا وفاة السلطان الصالح نجم الدين أيوب وتولِّي ابنه توران شاه أمور الحكم في مصر، وهو ابن الخامسة والعشرين من عمره.

تسلم السلطان الجديد مقاليد الأمور وقيادة الجيش من شجرة الدر، وبدأ في إعداد خطة لإجبار لويس التاسع على التسليم، وقرَّر توران شاه محاصرة القوات الصليبية في المنصورة بقطع طريق الإمدادات بين القوات الموجودة في المنصورة والقوات الصليبية الموجودة بدمياط, وبالفعل نجحت الخطة فاضطر الصليبيون إلى الشرب من النيل الذي لوثته جثث ودماء قتلى المعارك، وانتشرت الأوبئة في صفوف الصليبيين، فاضطروا إلى طلب الهدنة وتسليم مدينة دمياط؛ على أن يحصل الصليبيون على بيت المقدس.

رفض توران شاه الطلب، ووقعت معركة بين الجيش المصري وجنود الحملة الصليبية في فارسكور عند دمياط، وقُضي على معظم جنود الحملة الصليبية فيها، ووقع لويس التاسع أسيرًا في قبضة المصريين، وحُمِلَ مكبَّلاً بالأغلال والقيود ليوضع في دار ابن لقمان بالمنصورة.

لم يحسن توران شاه التعامل مع شجرة الدر والمماليك البحرية الذي يرجع لهم الفضل في هزيمة الصليبيين، فقرَّر الاستغناء عن كبار رجال دولته من الأمراء ليحلَّ محلَّهم رجال حاشيته الذين أتوا معه من العراق إلى مصر.

ولذلك قرَّر أربعة من قادة المماليك البحرية في 2 مايو 1250م قتْل توران شاه، وكان من بينهم فارس الدين أقطاي وبيبرس البندقداري، وبالفعل نجحوا في قتله في مدينة فارسكور، وبهذا انتهت دولة الأيوبيين في مصر، وظهرت دولة المماليك، وكان عز الدين أيبك هو أول سلاطينهم.

منقول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shababmassr.ahlamontada.net
حمساوية
مشرفة
مشرفة
avatar

انثى عدد الرسائل : 194
العمر : 20
تاريخ التسجيل : 07/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: حرف (ت).   الثلاثاء أغسطس 25, 2009 7:46 am

جزاكم الله خيرا
ولكن
كييف تم مقتل توران شاه؟
هو المقتول جريحا حريقا غريقا
فقد طعنه أحد المماليك بجنجر
ففر إلى برج جزيرة الروضة
فأضرموا فيه النار
فقفز إلى النيل فغرق.

_________________
ومن يتهيب صعود الجبال
يعش ابد الدهر بين الحفر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حرف (ت).
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب مـــــــــــصـــــــــــــــر :: رمضان بالخير أقبل :: حرف اليوم-
انتقل الى: